رئيس الوزراء يفتتح المرحلة الأولى لمحطة بيت أولا لتحويل الكهرباء

افتتح رئيس مجلس الوزراء، د. رامي الحمد الله، اليوم الإثنين، وبمشاركة معالي د. عمر كتانة رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية وكامل حميد محافظ الخليل، المرحلة الأولى لمحطة بيت أولا لتحويل الكهرباء، وذلك بحضور ومشاركة كلّ من رائد الشرباتي مدير عام وزارة الحكم المحلي، والسيد عمرو العملة مستشار وزير الحكم المحلي، والمهندس فؤاد العملة الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية لنقل الكهرباء، ومحمد العملة رئيس بلدية بيت أولا وأعضاء من المجلس البلدي، بالإضافة إلى حشد من المسؤولين والمدراء في سلطة الطاقة ومحافظة الخليل ووزارة الحكم المحلي وبلدية بيت أولا، وممثلين عن وسائل الإعلام الفلسطينية.

وقام د. الحمد الله بإزاحة الستار عن إيذاناً بانطلاق المرحلة الثانية الخاصة بالأعمال الكهربائية عقب إنجاز المرحلة الأولى في إطار تشييدِ محطةِ بيت أولا لتحويل الكهربimage2اء، والتي ستُسهِم في تزويد الكهرباء لمناطق محافظة الخليل وجنوب الضفة الغربية والمنطقة الصناعية في بلدة ترقوميا.

وأكد رئيس سلطة الطاقة د. كتانة أنّ افتتاح المحطة يأتي في إطار خُطط تعزيز قطاع الطاقة والكهرباء في فلسطين، وبما يلبي استراتيجية الحكومة الفلسطينية للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني. واعتبر كتانة أنّ من شأن تشييد محطة بيت أولا لتحويل الكهرباء تحقيق التقدّم المنشود في قطاع الطاقة، وتمكين فلسطين كدولة قادرة على تأمين خدمات الكهرباء لكافة أبناء شعبنا الفلسطيني.

وأضاف د. كتانة أن تدشين المرحلة الأولى والبدء في المرحلة الثانية لمحطة بيت أولا لتحويل الكهرباء هو نُواة لتشييد وتطوير شبكة فلسطينية لنقل الكهرباء، والتي باشرت سلطة الطاقة العمل عليها من أجل تأمين نقل الكهرباء من مصادرها إلى الموزعين بكفاءة أكبر، الأمر الذي يندرج ضمن خطة سلطة الطاقة لتطوير شبكة نقل للكهرباء في فلسطين تُديرها شركة حكومية تُعنى بعمليات الصيانة وتطوير الشبكة، وذلك بما يلبي الاحتياجات المتزايدة على خدمات الكهرباء بالتوازي مع ازدياد التجمعات السكانية وانتشارها بشكل متسارع.

ومن جهته أكد م. فؤاد العملة الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية لنقل الكهرباء (PETL) أنّ تشييد محطة بيت أولا لتحويل الكهرباء يأتي في إطار خطط تشييد عدد من محطات تحويل الكهرباء في فلسطين ضمن الشبكة الفلسطينية لنقل الكهرباء، بما يضمن الاستغناء عن المئات من نقاط الربط مع الشبكة الإسرائيلية والمعمول بها حالياً، والتي تؤدي إلى حدوث فاقد فني في شبكة الكهرباء.

ولفت العملة إلى أن محطات التحويل ستُسهم في رفع الكفاءة الفنية والمادية لشبكة نقل الكهرباء، والتي ستضطلع بإدارتها والإشراف عليها الشركة الوطنية لنقل الكهرباء، كما ستؤسِّس وتوفّر البيئة المواتية للبدء في بناءِ محطات وطنية لتوليد الكهربائية، حيث باشرت السلطة الفلسطينية بخطواتٍ فعلية على الأرض في هذا المضمار.

وأوضح العملة أنه سيتم إنجاز عدد من محطات التحويل خلال السنوات القادمة لتمكين الشبكة من نقل الكهرباء سواءً من مصادر الطاقة المحلية أو الدولية إلى شركات التوزيع المحلية، دون الاعتماد على نقاط الربط بشكل كامل مع إسرائيل.