تزويد قرية ظهر المالح بالكهرباء بعد سنوات من المعاناة

برغم المعيقات كونها احدى القرى الفلسطينية التي تم تقسيمها بعد الانتفاضة الثانية وضمها إلى مناطق التماس داخل الجدار وبرغم رفض الجانب الاسرائيلي تزويدها بالكهرباء، نجحت شركة النقل الوطنية للكهرباء وبالتعاون مع سلطة الطاقة والموارد الطبيعية أخيرا بربط قرية ظهر المالح بالشبكة القطرية لتغذيتها بالكهرباء الدائمة بقدرة 400 امبير على الضغط المنخفض وسط فرحة أهل القرية الذين اعتمدوا لسنوات على منحة سلطة الطاقة بمولد يزودها بالكهرباء لبضع ساعات في اليوم .

هذا   وتعمل سلطة الطاقة وشركة النقل على استصدار الموافقات لوصل منطقة الرعدية وهي منطقة مجاورة تقع أيضا خلف الجدار لتغذيتها بالكهرباء عن طريق محول سيتم تركيبه في ظهر المالح .