توقيع اتفاقية تجارية بين الشركة الفلسطينية لنقل الكهرباء وشركة كهرباء الجنوب للتزود بالطاقة الكهربائية وتشغيل محطة تحويل بيت أولا

وقعت الشركة الفلسطينية لنقل الكهرباء يوم أمس الثلاثاء 01/12/2020م اتفاقية تجارية مع شركة كهرباء الجنوب لتزويد مناطق امتيازها بالطاقة الكهربائية من محطة تحويل بيت أولا.

حيث جرى توقيع الاتفاقية في مقر الشركة الفلسطينية لنقل الكهرباء من قبل رئيس مجلس إدارة شركة النقل د. زياد جويلس، ورئيس مجلس إدارة شركة كهرباء الجنوب أ. فضل رباع، بحضور رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية م. ظافر ملحم، ومستشار رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية د. شاكر خليل، ورئيس مجلس إدارة مجلس تنظيم قطاع الكهرباء م. أحمد عديلي.

وأوضح جويلس بأن توقيع الاتفاقية هو بمثابة تأسيس بداية جيدة للتعاون مع شركة كهرباء الجنوب، وهو انجاز تاريخي يضاف الى الإنجازات السابق للشركتين باعتباره أحد الخطوات الملموسة للانفكاك التدريجي عن الاحتلال الإسرائيلي.

كما وأشار جويلس الى أن تشغيل محطة بيت أولا هو تتويج لمشاريع محطات التوزيع التي تم تدشينها مؤخراً في القدس ونابلس وجنين الذي سيساهم في معالجة مشكلة نقص القدرة في مناطق الجنوب وتوفير الطاقة الى أهلنا واحبائنا في مناطق الجنوب وتخفيف الأعباء عن شركة كهرباء الجنوب.

وأوضح ملحم بأن محطة بيت أولا هي المحطة الرابعة التي يتم تشغيلها ونقل الطاقة منها الى موزعي الكهرباء في الضفة الغربية، والتي من شأنها العمل على معالجة عجز الكهرباء في مناطق جنوب الضفة الغربية، من خلال تزويد منطقة دورا والظاهرية بالطاقة الكهربائية.

ومن جانبه، أوضح رباع بأن محافظة الخليل تعاني من مشاكل انقطاع التيار الكهربائي منذ فترة طويلة، بسبب زيادة الأحمال الناجمة عن النمو السكاني، إضافة لنقص كمية الكهرباء التي توردها الشركة القطرية الإسرائيلية.

وِشدد رباع على أن محطة بيت أولا ستمثل بداية النهاية لمشاكل انقطاع الكهرباء في جنوب الضفة الغربية، وستستفيد منها مدن دورا والظاهرية ويطا.

في حين نقل د. شاكر للحضور اهتمام ومباركة دولة رئيس الوزراء بهذا الإنجاز التاريخي الذي تم تحقيقه في ظل الأوضاع الصعبة والتي كان اخرها انتشار وباء كورونا، وأشار الى الجهود المقدمة من شركة النقل ممثلة برئيس مجلس إدارتها وطواقمها الفنية والإدارية، وكل من ساهم من شركة توزيع كهرباء الجنوب وسلطة الطاقة ومجلس تنظيم قطاع الكهرباء بهذا الإنجاز، وأعرب عن آمله في ان تشكل هذه الاتفاقية بداية النهاية لمشكلة نقص القدرة في مناطق الجنوب وبدايةً لاستقلال وانفكاك قطاع الكهرباء عن الاحتلال الإسرائيلي.

وأشاد العديلي بجهود جميع الأطراف الحضور في الوصول الى هذه اللحظة المهمة، وأبدى فخره بالجهود المقدمة من شركة النقل التي بدأت تمارس دورها الحقيقي والملموس في منظومة قطاع الطاقة الفلسطيني، حيث مكونات الطاقة حالياً بين أيدي فلسطينية وتحت مظلة المصلحة الوطنية.