توقيع اتفاقية أكبر قرض أخضر في فلسطين بين صندوق الاستثمار الفلسطيني والبنك العربي استكمالاً لبرنامج “نور فلسطين” للطاقة الشمسية

وقعت شركة مصادر التابعة لصندوق الاستثمار الفلسطيني اتفاقية مع البنك العربي لتوفير تمويل على شكل قرض بقيمة 20 مليون دولار لتمويل بناء ثلاث محطات للطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية في محافظة أريحا بقدرة 7.5 ميغاواط وفي محافظة طوباس بقدرة 9 ميغاواط وفي محافظة جنين بقدرة 5 ميغاواط.

ويعتبر هذا القرض الأكبر في فلسطين حتى الآن لتمويل الطاقة الشمسية في فلسطين وجزء من التعاون المستمر بين البنك العربي وشركة مصادر لتمويل مشاريع الطاقة الشمسية والنظيفة. وتشكل هذه الاتفاقية خطوةً أخرى في برنامج “نور فلسطين” الذي تنفذه شركة مصادر لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية والهادف لتوليد 200 ميغاوط من الكهرباء من الطاقة الشمسية. وتعتبر نقلةً نوعية في قطاع الطاقة الشمسية في فلسطين على اعتبار مشاركة البنوك المحلية في تنفيذ هذا البرنامج، ما يفتح المجال أمام مؤسسات التمويل للمشاركة في برامج أخرى للطاقة الشمسية، بهدف النهوض بهذا القطاع، وتنويع مصادر الطاقة، والمساهمة في تحقيق أمن الطاقة لفلسطين.

وأكد الدكتور محمد مصطفى، رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني على أهمية الاتفاقية بقوله: “نعتز اليوم بتوقيع هذه الاتفاقية مع مؤسسة كالبنك العربي، فقد تقاطعت أهداف البنك والصندوق والتقت على تطوير قطاع الطاقة في فلسطين، والذي يعتبر من أكثر القطاعات تأثيراً في الاقتصاد الفلسطيني، وبالتأكيد فإن مساهمة البنك بتوفير هذا القرض ستعمل على الإسراع في تنفيذ برنامج نور فلسطين من جهة، وتفتح المجال أمام بنوك ومؤسسات تمويل أخرى لإنجاح كافة عناصر هذا البرنامج من جهة ثانية“.

وأضاف مصطفى: “يعمل الصندوق في الوقت الراهن على تنفيذ استثمارات ومشاريع ذات تأثير كبير في الاقتصاد، وبما يخفض نسبة الكهرباء المستوردة بشكل كبير، ومن بينها برنامج نور فلسطين الذي يعتبر برنامجاً متكاملا لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، حيث سيتم بناء 3 محطات للطاقة الشمسية في جنين وأريحا وطوباس، بالإضافة إلى برنامج يستهدف تركيب أنظمة طاقة شمسية على أسطح المباني السكنية والعامة والتجارية، وقد تم مؤخراً توقيع اتفاقية مع وزارة التربية والتعليم العالي لتركيب أنظمة طاقة شمسية على أسطح 500 مدرسة حكومية. ويعتبر برنامج نور فلسطين جزء من استراتيجية متكاملة للإنتاج الوطني للطاقة وتحقيق أمن الطاقة ويضاف الى مشروع بناء محطة توليد الكهرباء في جنين بقدرة إنتاجية تبلغ 450 ميغاواط من الغاز الطبيعي. ومن المتوقع ان تنخفض نسبة الكهرباء المستوردة بعد تنفيذ هذه الحزمة من المشاريع الى أقل من 40%”.

من جانبه عبر السيد جمال حوراني، مدير منطقة فلسطين للبنك العربي عن سعادته لتوقيع هذه الاتفاقية مع صندوق الاستثمار الفلسطيني وشركاته مما يعزز علاقة التعاون الاستراتيجية بين الطرفين لما فيه مصلحة وخدمة المجتمع والاقتصاد المحلي. وقال “يهتم البنك العربي بقطاع انتاج الطاقة من المصادر المتجددة حيث يقع هذا القطاع ضمن استراتيجيته في التمويل الصديق للبيئة حيث ان للبنك الباع الطويل في تمويل مثل هذه المشاريع في المنطقة“.

كما عبر عن سروره لتوقيع هذه الاتفاقية لتكون كبرى اتفاقيات تمويل الطاقة النظيفة في فلسطين لتاريخه لما لهذا القطاع من اهمية استراتيجية تسهم في تحقيق التنمية المستدامة للاقتصاد المحلي، هذا وأكد السيد حوراني على أن البنك العربي لديه القدرة والكفاءة والملاءة لتمويل المشاريع الكبرى، كما أكد اهتمام البنك الكبير بتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة وخصوصا ما يتعلق منها بالطاقة المتجددة بهدف تحسين المناخ الاستثماري وتحقيق النمو الاقتصادي والاستقرار الاجتماعي في المنطقة.

ومن جهته، قال السيد عازم بشارة، مدير عام شركة مصادر: “يتوقع أن يتم تشغيل أول محطة من هذه المحطات خلال هذا العام. وبالإضافة الى الفائدة المباشرة للمستفيدين النهائيين من هذه المحطات في القطاعات المختلفة والتي تتمثل بتحقيق توفير في فواتير الكهرباء تصل الى 50% على مدار 25 سنة، وستساهم وفي خلق فرص عمل والمساهمة في تطوير قطاع الطاقة المتجددة في فلسطين“.

وأضاف بشارة: ” تم الانتهاء من الأعمال المدنية والهندسية اللازمة لبناء المحطات في كل من طوباس وأريحا، والاتفاقيات اللازمة لربطها بشبكات توزيع الكهرباء. وسوف يتم أنشاء هذه المحطات الثلاثة من خلال شركة محلية وعالمية من القطاع الخاص متخصصة في محطات الطاقة الشمسية تم اختيارها من خلال عطاءات تنافسية، وبالتنسيق التام مع سلطة الطاقة الفلسطينية وشركات توزيع الكهرباء“.